الثلاثاء 25 يونيو 2024

قصة نهاية فعل الخير للكاتب سمير الشريف القناوص

انت في الصفحة 1 من صفحتين

موقع أيام نيوز

للكاتب_سمير_الشريف_القناوص 
قصةنهاية فعل الخير 
القصة 
يقول رجلا صالحا. في أحد الأيام أستيقظت في الساعة العاشرة صباحا. وكان يوجد معي ثمن وجبة الغداء لعيلتي فقط لا أقل ولا اكثر .تناولنا الفطور الذي كتبه الله لنا. ثم أخذت المال ثمن وجبة الغدا ..وبينما كنت أستعد للخروج.
طرقت ٳمراة الباب ..فقامت زوجتي بفتح لها الباب. وتحدثت ٳليها ثم جائت زوجتي ..فقلت لها من هذي السيدة وماذا تريد..
أجابت زوجتي انها جارتنا
فقلت وماذا تريد
فقالت زوجتي كانت تسألني أذا تبقى شيئا من الطعام تريد أن تطعم به اطفالها.
فقلت لها وماذا قلتي انتي لها 
اجابت زوجتي طلبت منها ان تنتظر لكي أرى ان كان يوجد شيئا ولكن لم اجد شيئ .


فقلت لزوجتي خذي هذا المال وناوليها. وقولي لها تذهب وتشتري الطعام لأطفالها 
فقالت زوجتي ولكن هذا ثمن غذاءنا يا عزيزي. اذا ناولتها .من أين لنا المال لشراء الطعام. وكما تعلم يا عزيزي انت عاطلا عن العمل ولا يمكنك الحصول على المال 

فقلت لها اذهبي واعطيها المال ونحن سنصبر على حالنا. .ولكن هيه لديها اطفال .ولن يسكتون ولن يتحملون ويصبرون امام الجوع.
ذهبت زوجتي وناولت المرأة المال.
وثم خرجت أتجول في الشارع .
مضيت اسير في الشارع اكثر من ساعة. وكنت أفكر بأذهاب الى صديقي واطلب منه أن يقرضني بعض المال ..ولكن كنت أتسال عن ماذا اذا قال لي. كيف ستعيد المال وانت عاطلا ولا يوجد لديك اي عمل. فخشيت أن يقوم بأحراجي ..


ولكن فكرت طويلا وثم قررت ان أذهب وأرﻯ ماذا سيقول .
فكان منزله بعيدا ولا يوجد لدي ثمن المواصلات. فسرت مشيا على الاقدام حتى وصلت الى منزله 
فطرقت الباب ..فقام بفتح لي الباب.
فتحدث معه قليلا ثم قلت له اسمع يا صديقي لقد جئتك مشيا تحت حرارة الشمس المحرقة لكي اطلب منك ان تقرضني بعض المال الى ان يفرجها علي الله واعيدها لك بٳذن الله ..
فقال حسنا انتظرني هنا دقيقة.
فأنتظرته دقيقة ونصف ساعة وساعة ولكن لم يخرج ولم يرد لي اي خبر. فعرفت أنه لن يخرج وانه محرجا مني. او انه لا يريد ان يعطيني المال..
فقررت ان اعود من حيث أتيت مشيا على الاقدام .فمشيت وانا حزينا ومقهورا عن نفسي الذي قد كسرت من اعز أصدقائي. وذرفت عيوني بالدموع ڠصب عني بدون ٳرادتي ..

 

انت في الصفحة 1 من صفحتين